آخر التدوينات :

العالم التّونسي محمد الحبيب الهيلة في ذمة الله 

 

الأستـاذ محمد الحبيـب الهيــلة ( 1931-2019م )

 

انتقل الى رحمة الله الأستاذ الدكتور محمد الحبيب الهيلة، بعد عمر مديد قضاه في خدمة العلم مدرسًا بالزّيتونة الجامع، والجامعة وبالكلية الزّيتونية للشّريعة وأصول الدّين، وقد تخرجت على يديه أعداد كبيرة من الأساتذة، وأشرف على إعداد أطروحات الماجستير والدّكتوراه وناقش الكثير منها.

 

وبعد تقاعده درس في جامعة أم القرى بمكة المكرّمة حيث أصدر عديد المؤلّفات وفهرس مخطوطات مكتباتها، وحضي بتقدير زملائه وطلابه هناك الذين ظلّ متواصلاً معهم إلى أخريات حياته رحمه الله.

وكانت للدّكتور محمد الحبيب الهيلة رحمه الله، إلى جانب التّدريس أعمال علميّة عديدة تمثلت في تحقيق عدة كتب في التّاريخ ونشرها مثل كتاب “الحلل السّندسية”، والتّراث والفتاوي والنّوازل مثل فتاوي “للبرزلي” وغيرها.

ويعدّ الدّكتور محمد الحبيب الهيلة، رحمه الله من أواخر أساتذة الزّيتونة الذين واكبوا مختلف الأطوار التي مرّت بها الزيتونة. وبوفاته فقدت الزّيتونة وتونس وأسرة الثّقافة والفكر أحد أعلامها المعاصرين، إذ هو من أولئك القلائل الذين خصّصوا كل حياتهم للعلم ، وللعلم فقط، لم تغره الخطط والوظائف، واختار الأدوم والأبقى والأنفع، رحمه الله وأسكنه فراديس جنانه.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Visit Us
Follow Me
Tweet