آخر التدوينات :

خواطر

تأمّــلات …

بقلم: عبيـر غزواني   في لحظةٍ من حياتي كان الزّمان متوقفًا والمكان محاطًا بالجُدران، لم أكــن أنتظر شيئًا سوى أمل شفاء بدون أمل حقيقي في الشّفاء. ولم يكن اليقــين الحقيقي إلا بمواعيد صلاتي دون أن تنقطع بالذّكر والدّعاء والاعتصام بحبل الله صلاتي…   كنت في عالمٍ أشبه بالتّصوف أحلــّق في فضاء بأجنحة قويّة في أفق …

تأمّــلات … المزيد..

صــوت الحكــمة 

بقلم: نبيل الصالحي   عندما تتجاوز سنّ الأربعين، ستتعلّم أن في الصمت أحيانا حكمة، وحتى في السقوط من علوّ شاهق حكمة، وفي التأنّي سلامة وحكمة، وفي العجلة ندامة وقلّة خبرة، ستتعلم أن السقوط من علو شاهق لا يخيف بقدر ما يخيف السقوط في بحر اليأس والإحباط، ستتعلّم أن الإنسان من تراب، وهناك إنسان من تراب …

صــوت الحكــمة  المزيد..

سفينـة الحيــاة

بقلــم: نبيل الصالحي   الموت حقّ وألم الفراق حقّ، والحزن حقّ، والدمعة حقّ، والإيمان بقضاء الله وقدره أيضا حقّ، ولكن لا تنسَ أيضا أن الحياة حقّ… كلما أحسست بالألم تذكرت أنني مسلم، والمسلم حتى وإن أصابته مصيبة وأحس بالحزن والألم لا يقول إلا ما يرضي ربه، ولا يقول إلا الحق، ولا يخضع لليأس، ولا يخنع …

سفينـة الحيــاة المزيد..

مــن قـــرأ خـان

بقلـم: نبيــل الصالحي   أخبرني أحدهم أنه عاشق لعلم الحيل الهندسية ويتفادى دائما الدّخول في ما لا يعنيه من حيل أخرى، فالحيلة في ترك الحيل، وأهل كلّ حيلة أدرى بشعابها. ولكن عشقه للمطالعة منذ الصّغر يجعله يطالع بعض الحيل خلسةً، فيغلق بابه لكي لا يُتهم بالتّعالُم وتجاوز الخطوط الحمراء خلسةً بلا جواز سفر، والتّطاول على …

مــن قـــرأ خـان المزيد..

عنـدما حللت بعالمـكم…

بقلم: عبيــر غــزواني   عندما حللت بعالمكم كنت أحسب العالم عرضًا أوبيراليا تجلس النّاس فيه بأناقتها ورقيّ ذوقها للمتابعة والاستمتاع، ويكتفي من هم على الرّكح كل وآلته الموسيقية بعزف النوتات المكتوبة أمامه على سلّم محدّد السّطور والأبعاد بين أشكال سوداء وبيضاء. مفتاح واحد للصول وسنفونية واحدة متجانسة، لا يشوبها نشاز،حتى صولوهات العزف المنفرد تكون مساحةً …

عنـدما حللت بعالمـكم… المزيد..

الطبــل العجيــب!!!

بقلم: نبيـل الصالحي   لا تتحدث عن السياسة ولا عن الرياضة ولا عن كل ما يقسّم الشعب ويشتت الشّعوب العربية العظيمة،  وكأننا لم نتشتت. قلت لا بأس سأتحدث فقط عن الطبل إذن، نعم سأتحدّث عن الطبل. فالطّبل يجمع العرب ولا يفرّقهم، والطبل يصلح للحرب كما يصلح للرّقص والطرب، والطّبل يصلح لرقصة الدّبكة وحتى النّكبة، وكم …

الطبــل العجيــب!!! المزيد..

“الجزائـــــر أمّنا” …

بقلم: نبيل الصالحي لم أشـأ التدخـــل في شــؤون إخــوتي في جزائر الأحرار، لأن أهل الجزائر أدرى بجزرهم، وأدرى بالحقائق مني ومنا، فقط أردت أن أكتب كلمة احترام وتقديـــر إلى إخوتي بالجزائــر الحبيبة، وأردت أن أقول كما قالت سميراميس الأطلس “الجزائـــر أمنا”. نعــم تونس أمي وحتى الجزائـــر أمي فلا فرق بين الهنا والهناك … لذلك كلـه سأكتــب …

“الجزائـــــر أمّنا” … المزيد..

نبـــيّ مجــهول

بقلم: نبيل الصالحي   بتاريخ 24 فيفيري 1909 م ولد شاعر عظيم، ولم يعش طويلاً، ربمّا لأنه أفنى سنوات عمره القليلة في إقناع العقول بمغادرة إسطبل الجهل والخضوع والخنوع. هو شاعر كألف، وببساطة هو شاعر إنسان، تذكّرته في زمن يُباع فيه ضمير الإنسان بألف… هو شاعر حدّثــهم عن إرادة الحياة… حدثهم عن الشجاعة والشّهامة والبسالة. …

نبـــيّ مجــهول المزيد..

كم أعشَـــقُ ذلك المكـان

بقلم: نبيــل الصـالحي   كم أعشق ذلك المكان … شاهدت الصّورة فأحسست كأنّ رُوحي تحلّقُ في السّماء، فكتبتُ وأنا أبتسم: مؤلمٌ أن تكتشف في قبرك بعد سنوات من الحبّ والاحترام لهذا العالم السّفلي، أنّك كُنت طوال حياتك على هامش الحياة، والأشدّ إيلامًا أن تكتشف ذلك وأنتَ على قيدِ الحَياة. العلمُ يجعلُك تكتشِفُ الحَقائق المؤلمة، والجَهلُ …

كم أعشَـــقُ ذلك المكـان المزيد..

المقامة الجرذية

بقلم: إبراهيم بوعزي رجعت إلى البيت بعد منتصف الليل، بعد يوم مليء بمشقات العمل، فنمت نوم أهل القبور، ولم أستفق للصلاة ولا للفطور، وعندما نفخ المؤذن في الصور، قامت القيامة وأهوالها، واهتزت الأرض وأخرجت أثقالها، فقمت من منامي مذعورا غير مستريح، وزوجتي ترتجف وتصيح، وأذان الظهر يعلو بصوت فصيح، فأيقنت أنني قائم من النوم لا …

المقامة الجرذية المزيد..

Visit Us
Follow Me
Tweet